إقليم الباسك الاسباني وتنظيم إيتا | وثائقية دي دبليو – وثائقي سياسة


EUSKAL BIDEAK

أصبح التنظيم الباسكي السري إيتا في عداد الماضي . مع ذلك لا يزال التعامل مع أعضاء تنظيم إيتا السابقين، سواء من هم خلف القضبان أو من يعيش طليقاً، يثير حالة استقطاب. لأكثر من خمسين عاماً، قاتل أعضاء تنظيم إيتا بعنف من أجل استقلال إقليم الباسك، وقتلوا أكثر من ثمانية آلاف شخص. في شهر أيار/مايو من عام 2018 حلَّ التنظيم نفسه نهائيا. والآن، بعد اختفاء إيتا عن الوجود، مالذي سيحدث مع أعضائه وأنصاره السابقين ؟ لا يزال 221 شخص منهم قابعين في السجون الاسبانية و موزعين في جميع أنحاء البلاد، بعيداً عن عائلاتهم. يطالب الأقارب بنقل السجناء إلى سجون في إقليم الباسك، وهذا ما سيكون مجرد هدف مرحلي لهم فقط. ففي المستقبل المنظور يتعين إطلاق سراح السجناء، بحسب ذويهم. وهو ما يستنكره العديد من ذوي ضحايا تنظيم إيتا، الذين يطالبون، حتى بعد حل التنظيم نهائياً، بتطبيق سياسة صارمة بحقهم. في ذات الوقت يعود المزيد من السجناء بعد انتهاء مدة سجنهم إلى…

Voir l’article original 34 mots de plus

Votre commentaire

Choisissez une méthode de connexion pour poster votre commentaire:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur la façon dont les données de vos commentaires sont traitées.